قصة  المحبس

قصة المحبس

قصص اجتماعية

ما أن صعدت إلى السيارة بجوار زوجها ، حتى أدارت جهاز التسجيل ، وأخذت تنصت السمع إلى الموسيقى الهادئة ، حتى إذ ما انطلقت السيارة ، وقد تركت شباكها المجاور مفتوحًا ، تطايرت خصلات شعرها الناعمة في الهواء ، وتساقطت بفوضى مجنونة على وجهها ، فزادت انسجامها مع أحلامها ، حتى قد بدا لها أنها لم تخرج بعد من أجواء الحفلة التي انتهت للتو


تجاهل الزوجة :
انتبه لها الزوج فحاول أن يأخذها إلى أجواءه بحديث ما ، لكنها كانت ترد باقتضاب أحيانًا ، وأحيانًا أخرى لا تنتبه إلى سؤاله إلا بعد أن يكرره مرة أخرى ، ولأول مرة شعر الزوج بعدم الرضى لحالة الشرود التي تسود مزاج زوجته ، ورغبتها الواضحة في الانفراد بنفسها بعيدًا ، بما يشبه التجاهل لوجوده ، الأمر الذي يمس رجولته


لكنه كظم انفعال عدم الرضا ، ولم يسمح له بالتصاعد ، آملاً أن يستوعب الأمر ، حين يصلا إلى البيت ، أما هي فمازالت تتذكر تلك اللحظات ، بل مازالت تعيشها ، وتتلذذ لذلك الشعور الذي انتابها لحظة بعد أن عاشت سنينا ، اعتقدت خلالها أن مثل ذلك الشعور لن ينتابها أبدًا


الحفل :
كانت فاتن قد دعيت في تلك الليلة إلى حفلة عيد ميلاد إحدى صديقاتها ، وكعادتها لم تشعر وهي تتأبط ذراع زوجها شيئًا ما سيحدث في ذلك المساء ، سوى انها ستقضي وقتا ما تقتل فيه الفراغ ، والملل ثم تعود إلى المنزل ، في آخر الليل ككل مرة ، وتندس في فراشها ، ثم ما تلبث أن تغط في النوم ، وما أن وصلت المكان




حتى استقبلتها صديقتها بحفاوة التي تليق بمكانة زوجها ، الذي ما لبث كعادته أن استأذن منها وأخذ يتنقل بين رجال الأعمال باحثًا عن صفقة ما ، وكان أن جلست إلى طاولة تضم لفيفا من المدعوين ومن بينهم فتى ، ما أن رأته حتى اختلج كيانها لوسامته ، أشاحت وجهها عنه ، وشاغلت نفسها بمحاولة التعرف على أجواء المكان وعلى عشرات الناس الذين كانوا كعادتهم أيضًا يتبارون في مثل هذه السهرات بأناقتهم وعطورهم وابتسامتهم العريضة ، وحتى أحاديثهم التي لا تخرج في الغالب عن إطار المجاملات وعن أصول العمل والأتكيت


تعارف وانفعال :
لحظات وكانت صديقتها المضيفة تقوم بتعريفها إلى الجالسين حولها ، ومن بينهم الفتى الذي ما أن سمعت اسمه حتى شعرت أنها تعرفه ، ربما أكون قد قرأت عنه في مجلة ما ، ربما أكون قد صادفته قبل سنوات من الجامعة ، ربما غالبت انفعالها وهي تمد يدها لتصافحه ، وما أن نظرت إلى عينيه حتى اضطرب كيانها فشعرت برعب اللحظة ، التي خشيت طوال سنواتها الماضية التي تمر بها


الفن والامتلاك :
كان فتى رقيقا وكانت الصدفة قد وضعته على المقعد المقابل لمقعدها تماما ، فكان لابد من الحديث بينهما ، وكان الواجب يفرض عليه أن يجاملها بالحديث ، فحدثها عن الفن ، وكيف انه يكون في قمة الاضطراب حين يمسك بالريشة ويبدأ بتلوين اللوحة ، وأنه حين ينتهي منها ، إنما يشعر كأنه ملك ، امتلك الدنيا بأسرها ، حتى إذا ما انتهى منها ، شعر بخيبة أمل كبرى ، تلازمه إلى أن يبدأ لوحته التالية وهكذا


القدر والحب والموسيقى :
الفن كالسراب هكذا قال لها لكنه رائع ، وكم أتمنى لو أن الناس جميعًا يمارسون الفن ، كانت تستمع إليه بكل جوارحها ، فتتخيل أنها تسمع أعذب صوت سمعته في حياتها ، فتطرق رأسها ، إلى أن بدأت موسيقي الفالس بالعزف حينها استأذن ليرافقها بالرقص ، كان لابد لها أن توافق


وما أن لامست يده يدها ، واقترب جسدها من جسده ، حتى شعرت كأن القدر يحاصرها ، ورأت نفسها وقد عادت بها السنون ، وأنها مازالت فتاة صغيرة تجلس على مقاعد الدراسة ، تحلم بفستانها الأبيض ، بجوار فتى جميل يشبه هذا الذي يراقصها ، يفاتحها بالحب ثم يطلب يدها ، فتطير بها الدنيا


بين الحلم والواقع :
مازالت الموسيقى تنساب هادئة ، ومازال الهواء الربيعي البارد يطير بخصلات شعرها ، ويلامس وجنتيها الحمراوين لارتفاع حرارتهما من الانفعال والخجل ، ومازال الفتى الوسيم بحديثه العذب عن الفن والحب ، يمسك بيدها ويقترب منها ، ومازال الاضطراب يجتاح كيانها مع ملمسه ، مع لهاثة ، مع حديثه العذب ، مع طلبه ليدها! فجأة يضرب زوجها على الفرامل ، فتتوقف السيارة ، يطفئ المحرك ، فتهدأ الموسيقى وتتهدل خصلات شعرها على وجهها


خاتم الماس والصفقة :
ينزل ، ثم يدور من أمام السيارة ، ويفتح لها الباب ، تخرج وتتجه مطرقة ، إلى داخل البيت ، تبدأ بخلع ثيابها ، وارتداء ملابس النوم ، ثم تندس في الفراش ، لكنها تفاجأت بزوجها ، ينحني على جبينها ويطبع قبلة باردة ، تلقتها ببرود ، همّت أن تنام ، لكنه ما لبث أن مد يده ، وأخرج من جيبه علبة مغلفة بورق الحرير ، ثم قال : حبيبتي أغمضي عينيك .. فعلت .. افتحيها ، فعلت ، كان خاتمًا ألماسي باهظن الثمن.. قال لها : ما رأيك ؟المحبس :
قالت : جميل ولكن ما المناسبة ؟ ، أجابها : صفقة مهمة نجحت بعقدها الليلة ، قالت له : مبروك ، ثم همت بالنوم ، آملة أن تحلم بالفتى التي طالما طاف بخيال مراهقتها ، ولم تره سوى هذه الليلة ، إندس إلى جوارها ، واحتضنها بعد أن التصق بها ، تمنعت ، لكن يده اليسرى لتلامسها ، فيما كانت الأخرى تتنول الخاتم الألماس لتضعه جانبًا


شعرت بالإحباط وبالرغبة في أن تصرخ وتقول لا ، ومع ضغط يده عليها ، ابتعدت بهلع ، وما إن رأت المحبس حتى صرخت دون أن تقوى على كتمان الصرخة هذه المرة ، فقد تذكرت تلك اليد بمحبسها وقد امتدت يوما ، إلى تحت فستانها ، فيما كانت اليد الأخرى تقدم لها الحلوى ، ولم يكن لها من العمر حينها سوى خمس سنين فقط



Telegram