رواية حظي المنسدح الفصل الثامن عشر




مرت هالاشهر بسرعه البرق وكل يوم يمر يزيد خوفي وارتباكي

قبل العرس بشهرين الوالد توفى

فقرر وليد انه ما يسوي عرس بس عشه بسيط يعزم فيه ربعه وتدخل العروس
لا طق ولا شي بحكم ابوي توفى واخته الكبيره في الاحداد
ورفض انه يأجل العرس لانه يقول خلاص مافيه صبر

موعد الحفله :
االصالونه جايه بالبيت تحط لي مكياج خواتي لبسو بدال بسيطه عشان مايكدروني لانه
يوم عرس مو عزاا

وامي سوت لي حفله بالبيت عزمت رفيقاتها وجاراتنا من غير رقص

دخلت غرفة الاسقبال وجلست فيها جوني الحريم سلمو علي وباركوا لي قامو خواتي يغنون ويقصدون والبنات يرقصون عشاان ما اتكدر ..؟...

وعقبها قالو ان المعرس بيدخل

هنا جاني شعور مايوصف

مدري شنو اقول لكم

المهم
دخل المعرس للصاله اللي كنت قاعده فيها وماكان فيها احد غيري انا وخواتي ووضحه رفيجتي
وامي امسكته وقعدته جنبي

وانا طبعا دخت راسي عورني وصدعت مدري ليش
هو حياء هو من جماله هو خبال مدري رقاله

ابتسم المعرس وقام يطالعني : مبروك شوق
انا: ساكته.. ومنزله راسي بالارض

كني عجوز حدبه
امي: شوق شفيك وليد يكلمك ردي عليه
انا: هاااه .. ونزلت راسي
وليد: ويضحك: خليها مستحيه هي
امي: بالمبارك وليد ماوصيك حط بالك على الغاليه شوق
وليد: لا توصين حريص شوق بعيوني.. ويلتفت يطالعني
وقاموا كل خواتي تبارك له وتطلع

لما جت وضحه: وكرشها متر قدامها : بالمبارك يامعاريس شوف وليد بوصيك
انا اعرف شوق رقله وبايعتها ومامن وراها رجااء
انا: وارفع راسي واطالعها .. ايه وبعد
وليد: ههههههههههههههههههههههههههه
وضحه: بس استحملها تراها طيبه وحبوبه واللي بقلبها على لسانها وماتمتلك اعصابها
يعني مره تشوفها ماسكه نجر تلحقك ترى عادي تصرف طبيعي لا تخاف بس انحاش
انا: يكون مادحتني

وليد: هههههههههههههه ماتوصين حريص.... ويلتفت يطالعني
وضحه: يالله مع السلامه باكر اكلمك شوقه ابراهيم زوجي حرقني من كثر مايتصل
وقامت حبتني وطلعت ..؟...

المصوره: هااه نوقف عشان نصور ياعروسه
امي: شوق تبين تصورك
انا: وأشر لا مابي ..
مصوره: يالله باقي عشرة صور

انا: بس مابي تعبت
وليد: خلاص مو لازم

امي: خلاص روحي داخل شوفي منو يبي يصور وصوريه
وليد: هاه خالتي مشينا
امي: محد يقدر يردك اللحين خلاص البنت زوجتك أللحين
وليد: يالله ومسك ايدي

انا: حسيت برتباك مو طبيعي وفجأه جتني رجفه موطبيعيه من مسك ايدي
وهو حس علي وترك ايدي
لبسوني خواتي الرداء وتوجهنا للسياره اللي جاي عليها وليد وطبعا قاموا خواتي يغنون

عروسنا زينن نحطها على الباس ...
لو منت غالي عندهم ما عطوها ...
امانتك ياوليد حطها على الراس

.........................

رشو الصاله بورد ودهن عود؟؟
وارقصو قدامها وغنوا لها..
جت تخطي كنها قايد قيود؟؟
قايد الغزلان ماحلا نورها..

وعقبها ركبنا السياره ..؟..

انا وليد كنا في الخلف واللي يسوق فينا متعب وجنبه امي

ورحنا للبيت وليد

اول مادخلت البيت انبهرت فيه كان خيال خيال يعني شلال على صوب ونافوره مدري وينها
وحوض سمك كبر البيت والصالات شكبرهاا

هذا وانا مستحيه لو مو مستحيه كان علووم

وبعدها صعدنا للجناح اللي انا راح اسكن فيه
دخلوني للصاله وسلمو اهلي علي وبعدها راحوا ومابقى بالجناح غيري انا وليد

اختفى وليد مدة عشر دقايق وبعدها دخل للصاله ..

اول مادخل: طاحت عيني بعينه وبعدها نزلت عيني بالارض
وليد: انا اشوف الغرفه منوره اجل انتي هني
انا: بقلبي .. ياشين الاستعباط لا هناك احسن
وليد: ليش ماتبدلين ملابسك قلبي
انا: انشالله
وليد: اوكي تعرفين وين الغرفه
انا: بقلبي : بذمتك شايفني كل يوم هني بعرف وين الغرفه .. لا
وليد: امشي معاي اوريك وينها

انا : وقفت ومشيت معاه مسكني من ايدي وقام يمشيني معاه وانا بعالم ثاني كان يتكلم طول الطريق وانا مدري شنو يقول

وليد: تفضلي
انا: هااه
وليد: شكلك مو معاي تفضلي للغرفه بدلي ملابسك
انا: انشالله

دخلت الغرفه وبدلت ملابسي ومسحت مكياجي وفكيت شعري على طوله
كانت تسريحتي جدا بسيطه نص شعري مبطلته وشويه رافعته وكلش ماحطيت سابريه على شعري

المهم رفعت نص شعري من ورى وحطيت كماشه صغيره ورده والباقي مبطل

ولبست قميص ابيض عاري من الكموم وفوقه وشاح سكري عليه حركات بسيطه
نمنم وترتر وحطيت مكياج خفيف كحل وقلس وماسكرا

وطلعت رحت للصاله اللي كنت جالسه فيهاا ..؟..
اول مادخلت كان وليد معطيني ظهره واقف وبيده ريموت يقلب بالقنوات اللتفت وشافني

طفى التلفزيون وقام يطالعني ويبتسم ..؟..

لما يبتسم وليد احس اني ودي اموت ابتسامه شي خيالي مو طبيعي ..؟..
المهم.

وليد: حياك ياعروس تفضلي
انا: ابتسمت وجلست

قام وجلس بجنبي وعطاني صحن كيك وحط العصير قدامي

اللي خلاني اضحك بقلبي وابتسم كانت ايده ترجف لما قدم لي العصير ..؟..

طالعته وقمت ابتسم وفيني الضحكه : مشكور
وليد: يالله اليوم بنمشيها لك نخدمك لانك عروس بس من باجر ابيك تسوين لي الغدا
انا: ماعرف اطبخ
وليد: يعني شنو بنقضيها مطاعم ولاشنو
انا: امممم ماعندكم خدامه
وليد: امبلا بس ما احب اكل من ايدها
انا: الله يعينك
وليد: رافع حاجب ومنزل الثاني : ليش
انا: لانك بتاكل من ايدها.؟.
وليد:هههههههههههههههههههههه
انزين ليش ماتاكلين الكيك
انا: وانزل الصحن : مو مشتهيه
وليد: اوكي شوق
انا: نعم
وليد: حياتي وين حابه نسافر بعد بكره
انا: اللي يريحك
وليد: اممممممم اللي يريحني ودك بأوربا
انا: وكشرت : كيفك
وليد: ليش ماتحبين اوربا
انا: لا دول الاجانب ما احب اروح لها

وليد: اوكي تبين دول عربيه
انا: يكون احسن
وليد: اهاا شرايك بمصر ولا دبي
انا: دبي يمدحونها
وليد: خلاص دبي دبي

انا: وليد وليد قوم وليد
وليد.. وهو نعسان : هاه شفيك
انا: الباب من اليوم يطق روح شوف منو
وليد.. ويقط اللحاف اللي عليه ويروح يشوف منو

انا رحت للحمام اتسبح ..؟..

وليد يفتح الباب وهو لابس روب : نعم
وتطلع بوجهه الخدامه : فطور

وليد: احد قال لك نبي فطور
خدامه: لا بس ماما سارا قالت ودي فطور
وليد: ويتثاوب .. اه اه الساعه كم
خدامه: 10 بابا
وليد: حطي الفطور بالصاله وتوكلي على الله ..
حطت الفطور بالصاله وراحت ..؟

وليد: شوق شواقه
انا..بالحمام : نعم
وليد: وينك
انا: اتسبح
وليد: اوكي الفطور بالصاله لا خلصتي تعالي
انا: انزين

راح وليد للصاله وجلس بالكنبه وحط راسه ونام ..؟..
عقب ماتسبحت لبست لي قميص ازرق وفوقه روب ورلفيت شعري بفوطه ورحت للصاله
كان وليد نايم على الكنبه شكله تعبان حيل يكسر الخاطر حتى نزلت مني دمعه بس تداركت الوضع وشفطتها ..

جلست على الكنبه اللي قباله وقمت اطالع فيه وفجأه ولا يفتح عينه وانا سرحانه بوجهه
انا تخرعت وقمت اتلفت يمين ويسار
وليد: هههههههههههههههههههه شفيك
انا: ولا شي ماتبي فطور
وليد: ويقوم ما احب افطر هالساعه بس ابي حليب
انا: ولا انا

وليد: ماتبينه حطيه بالمطبخ

انا: انشالله تبي اسوي لك حليب
وليد: هاااه لا سوي شاي

انا: انشالله
وليد: لا تعالي لا تسوين انا اتصل اللحين بميري وهي تسوي
انا: على راحتك
يتبع....
نأمل ان تكونوا قد استمتعتم بالرواية ، كما يمكنكم مشاركة التطبيق مع اصدقائكم واقتراحه للعائلة ربما يعجبهم ايضا

اضف تعليقك (سجل دخولك للموقع اولاً)

قصص مقترحة لك