رواية حظي المنسدح الفصل الثامن عشر

رواية حظي المنسدح الفصل الثامن عشر

رواية حظي المنسدح - باللهجة السعودية

مرت هالاشهر بسرعه البرق وكل يوم يمر يزيد خوفي وارتباكي

قبل العرس بشهرين الوالد توفى

فقرر وليد انه ما يسوي عرس بس عشه بسيط يعزم فيه ربعه وتدخل العروس
لا طق ولا شي بحكم ابوي توفى واخته الكبيره في الاحداد
ورفض انه يأجل العرس لانه يقول خلاص مافيه صبر

موعد الحفله :
االصالونه جايه بالبيت تحط لي مكياج خواتي لبسو بدال بسيطه عشان مايكدروني لانه
يوم عرس مو عزاا

وامي سوت لي حفله بالبيت عزمت رفيقاتها وجاراتنا من غير رقص

دخلت غرفة الاسقبال وجلست فيها جوني الحريم سلمو علي وباركوا لي قامو خواتي يغنون ويقصدون والبنات يرقصون عشاان ما اتكدر ..؟...


وعقبها قالو ان المعرس بيدخل

هنا جاني شعور مايوصف
مدري شنو اقول لكم

المهم
دخل المعرس للصاله اللي كنت قاعده فيها وماكان فيها احد غيري انا وخواتي ووضحه رفيجتي
وامي امسكته وقعدته جنبي
وانا طبعا دخت راسي عورني وصدعت مدري ليش
هو حياء هو من جماله هو خبال مدري رقاله

ابتسم المعرس وقام يطالعني : مبروك شوق
انا: ساكته.. ومنزله راسي بالارض
اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram