قصة ابتكار بيوت الرعب

قصة ابتكار بيوت الرعب

قصص هل تعلم

كانت فترة الكساد العظيم فترة تغيير اقتصادي واجتماعي عظيم أثر على أجزاء كثيرة من الحياة الأمريكية ، بما في ذلك عيد الهالويين ، كان الآباء يشعرون بالقلق إزاء أبنائهم الذين يركضون في “عشية عيد القديسين” ، فنظموا “منازل مسكونة” أو “مسارات” لإبعادهم عن الشوارع .

! فكان عيد الهالوين لفترة طويلة بمثابة ليلة صاخبة للكبار والأطفال ، ويُنظر إليه على أنه منفذ إيجابي للشباب لتفجير الألعاب النارية ، وسرقة بوابات الجيران إلى سرقة الجثث ، في عام 1879م ، أوقف حوالي 200 من الفتيان في كنتاكي القطار عن طريق لوضع جثة ميتة عبر خطوط السكك الحديدية ، وفي عام 1900م سرق طلاب الطب في جامعة ميشيغان جثة مقطوعة الرأس من مختبر التشريح .

فتلك الأمسية الوحيدة التي يستطيع فيها الصبي أن يشعر بحرية اللعب والمزح في الهواء الطلق دون خطر ومن دواعي سروره تخويف المشاة المارة ، وفتح الأبواب ، سرقة بوابات الجيران حتى لو كان الصبي قد سرق باب الجيران فإن العقوبة تكون لا شيء .

كان هناك الكثير من الناس الذين لم يروا هذا كمرح غير ضار قبل فترة الكساد الكبير ، ومع ذلك أدت الكارثة الاقتصادية إلى تفاقم سلوكيات الهالويين عند الشباب ، مما أدى إلى زيادة القلق العام والغضب ، ففي عام 1933م ، شعر الآباء بالغضب عندما انقلب المئات من الأولاد المراهقين فوق السيارات ، ونزعوا أعمدة الهاتف وشاركوا في أعمال تخريب أخرى في جميع أنحاء البلاد ، وبدأ الناس يشيرون إلى عطلة هذا العام باسم “بالهالوين الأسود” ، على غرار الطريقة التي أشاروا

بها إلى انهيار سوق البورصة قبل أربع سنوات باسم “الثلاثاء الأسود”.

وقامت بعض المدن بمنع الهالوين تماماً ، ولكن في العديد من المدن الأخرى ، كان الرد هو تنظيم أنشطة الهالويين للشباب بحيث لا يمارسونها بشيء من التهور ، وبدؤوا في تنظيم حفلات الخدعة والتي تشمل ، وعروض أزياء ، ومنازل مرعبة لإبقائهم مشغولين ، وبدأ حشد من الأولاد يندفعون إلى حفلات عيد الهالويين في ثلاثينيات القرن العشرين بدلاً من التخريب والدمار .

لقد كانت بعض مناطق الجذب العامة مزدحمة مثل أوروبا ، وبدءاً من القرن التاسع عشر ، ظهر متحف الشمع التابع لـ Marie Tussaud في لندن وغرفة الرعب ، وفي عام 1915م ، صنعت شركة تصنيع ركوب التسلية البريطانية لبيت رعب مبكراً مزود بأضواء خافتة وأرضية تهتز وصرخات شيطانية .

كانت هذه المنازل الأمريكية المسكونة ، عبارة عن مساحات صغيرة وغير ربحية في الأحياء السكنية ، وفي العقود اللاحقة لذلك ، بدأت المنظمات الكبيرة في استضافة تلك الفكرة في منازلها الخاصة حتى تلاحقها التبرعات أو تكون مناطق للجذب التجاري ، وأشهرها وأكثرها نفوذاً كان القصر المسكون ديزني لاند في عام 1969م ، والذي كان له قيمة إنتاج عالية للغاية في يومه .

منذ ذلك الحين ، أصبحت بيوت الرعب في أمريكا أكثر تفصيلاً ، ويوجد أكثر من 1200 موقع للرعب يتم دفع رسوم مقابل الدخول ، ولكن كما هو الحال في فترة الكساد الكبير ، لا يزال هناك الكثير من الأماكن الصغيرة في الأحياء الأميركية التي يصنعها الآباء والأمهات مجاناً باستخدام منازلهم وساحاتهم وخيالهم للأطفال .

Telegram