قصة اختراع المظلة

قصة اختراع المظلة

قصص هل تعلم

في بلاد ما بين النهرين منذ أكثر من 3000 سنة ، كانت المظلة شعار للرتبة والتمييز ، وفي ذلك الوقت مجرد أداة للحماية من الرياح والأمطار ، والمظلات الأولى لم تحمي المستخدمين من المطر ، بل كانت لحماية ضد أشعة الشمس القاسية في صحراء بلاد ما بين النهرين ، وكان هذا هو الاستخدام الأساسي لها لعدة قرون .

كلمة مظلة تنبع في الواقع من الكلمة اللاتينية umbra بمعنى الظل ، مازال يوجد اليوم في العديد من المجتمعات الإفريقية حامل مظلة يسير خلف رئيس القبيلة ، تقليداً لبلاد ما بين النهرين قديماً.

في مصر القديمة : وظهرت المظلة المصرية عام 1200 قبل الميلاد ، واكتسبت أهمية دينية قوية ، واعتقد المصريون أن السماء قد تشكلت من جسد آلهة Goddess Nut ولأن جسدها امتد على الأرض ، وأصبحت المظلات التي صنعها الإنسان رمزاً لتجسيدات Goddess Nut ، وكان أي شخص لديه دعوة للوقوف تحت مظلة ملكية كان شرفاً كبيراً له ، وكانت المظلات في هذا الوقت مصنوعة من سعف النخيل ، ورق البردي الممدود بالريش .

في اليونان والرومان : واستعار الرومان واليونانيون العديد من الأفكار من المصريين ولكنهم شعروا بأن المظلة أنثوية للغاية بالنسبة للرجال ، وشوهدت النساء فقط بالمظلات ، وكانت النساء اليونانيات يحبن المظلات وكان يحملهن النساء من ذوي الرتب العالية ، وفي كل عام كان هناك عيداً المظلات ، وكان احتفال المظلة الذي أقامته النساء الرومانيات هو الذي أدى إلى تغير لون المظلات ، ويسجل المؤرخون الرومان أن الأحداث كانت تتم في الهواء الطلق ، وفي

القرن الأول الميلادي ، وضع الإمبراطور دوميتيان مرسوماً ينص على أن النساء يمكنهن حماية أنفسهن بواسطة المظلات .

في القرن الثامن عشر كانت مظلات الشمس لا تزال تعتبر ملحقات نسائية ، وارتدى الرجال قبعات ، وقد لخص هنري إستيان (1528م-1598م) وهو مؤلف فرنسي من القرن السادس عشر ذلك بالكتابة: “إذا رأت النساء الفرنسيات رجالاً يحملون مظلات ، فإنهم يعتبرونها مخنثين”.

المظلة البريطانية : كان رجلاً بريطانياً يدعى جوناس هانواي Jonas Hanway ، ابتكر مظلة مناسبة لرجال ، كان هانواي مليونيراً قام بالتجارة مع الشرق الأقصى ، وتقاعد في الثلاثين ، وتطوع في المستشفيات ودور الأيتام ، وكان خلال هذا الوقت بدأ في ابتكار المظلة التي يحملها الرجال ، في عام 1750م ، عندما كانت المظلات لا تزال تعتبر للنساء فقط ، كان هانواي نادرا ما يخرج من دون مظلته كان يحملها في المطر ، وكان مسار سخرية الجميع .

المظلة للجميع : فشلت السخرية من إيقاف هانواي على حمل المظلة في السنوات الثلاثين من حياته ، نادراً ما غادر المنزل دون مظلته ، ومع مرور الوقت ، أدرك الرجال أن حمل المظلة مناسب في أوقات المطر ، وليست شيء نسائي فقط لتصبح جزءُا من الثقافة اليومية ، وعندما توفي جوناس هانواي عام 1786م ، حمل كل واحد من الذكور والإناث المظلات ، في بريطانيا .

Telegram