قصة الغابة المسحورة

قصة الغابة المسحورة

قصص هل تعلم

قد يبدو اسم الغابة المسحورة وكأنه اسم من حكاية أطفال خيالية ، ولكن في الحقيقة فإن الغابة المسحورة التي نتحدث عنها هنا هي مكان حقيقي موجود في ولاية كولومبيا البريطانية بكندا ، ولكنها في الواقع تشبه القصص الخيالية فعلاً .

ما هي الغابة المسحورة : بدأت قصة تلك الغابة عندما أرادت الفنانة التشكيلية دوريس نيدام وزوجها إرنست تأسيس مكان لوضع أعمالهما الفنية ومنحتوتاتهما الأسمنتية التي نحتوها بأيدهم فيه ليكون مكان هادئ ومناسب لتقاعدهما ، فقاموا بشراء غابة في كولومبيا البريطانية في مكان يقع بين سيكاموس وريفيلستوك ، وملأها بأشكال لمنحوتات ساحرة تشبه تلك الموجودة في القصص الخيالية .

وطوال فترة الخمسينيات من القرن العشرين قام الزوجان ببناء جدران صخرية تمتد على مسافة حوالي 8 أفدنة ، ولم يكن معهم سوى بعض المعدات اليدوية ، كما قام إرنست ببناء منزل له ولزوجته يشبه منزل الرجل الزنجبيل الموجود في قصص الأطفال ، كما قام إرنست بتركيب نظام مياه يشبه الشلال ويمر عبر الطريق السريع الذي مازال مستخدم حتى اليوم .

وعندما قامت السلطات الكندية بافتتاح طريق روجرز باس بدأت حركة المرور تتجه لتمر بجوار الغابة المسحورة فبدأت الناس تعرف طريق الغابة السرية التي تنتمي لعالم خيالي ، وفي عام 1960م قرر الزوجان فتح الغابة لاستقبال الجمهور ، وقد تحول حلمهما الذي كانوا ينويان أن يؤسسها كمكان مريح ليتقاعدا فيه أصبح مزار سياحي يفضل الكثير من السياح زيارته .

والسر الذي جذب الزوار إلى تلك الغابة هي أنها بالفعل تنقلهم إلى عالم أخر بعيداً عن الواقع ،

فمن يستطيع أن يقاوم مشاهدة المنزل الذي يبدو وكأنه مصنوع من الحلوى ، أو القلعة الصخرية تشبه القلاع القديمة ، كما أن الغابة مليئة بمنحوتات لتنانين كامنة خلف الأشجار ، وقراصنة تجلس فوق الصخور ، وجنيات فوق البرك الموجودة أسفل الشلالات ، وأيضاً الأقزام التي تشبه قصة سنووايت .

كما أن الغابة مليئة بالمنعطفات والممرات والأكواخ الصغيرة التي تمتلئ أسطحها بنباتات السراخس ، وهي في الواقع مكان رائع للتنزه مع وجود أكثر من 350 تمثال وسفينة قرصان وأيضاً بها أعلى منزل شجرة موجود في كولومبيا البريطانية بأكملها ، وفي الواقع فإن تلك الغابة حتى قبل أن يشتريها الزوجان كانت موقع طبيعي ساحر ، فهي تضم برك طبيعية مع حيوانات القندس ، وأشجار أرز يبلغ عمرها حوالي 800 عام ، كما أن بها هضاب يمكن من فوقها مراقبة حركة الطيور المهاجرة .



وبحلول عام 1970م كان هناك أكثر من مليون شخص قد توقفوا لزيارة الغابة المسحورة والقلعة المسحورة ، ولكن لسوء الحظ ، فإن الزوجان أن مشروع تقاعدهما والذي أعداه خصيصاً للاسترخاء والراحة وهما في سن التقاعد ، قد تحول لنشاط تجاري مرهق جداً ، فهو يحتاج إلى دوام كامل من العمل ، وأنهما غير قادرين على إدارته .




بيع الغابة المسحورة : وقد تلقى الزوجان عرض لشراء الغابة من عائلة إهلرز والتي تتكون من روكي وجوليت إهلرز وأطفالهما آزا وسيلان ونعومي ، فوافق الزوجان على بيع غاباتهما المسحورة ، ولحسن الحظ فإن عائلة إهلرز كانت مغرمة بالفعل بالغابة المسحورة ، وقرروا الاستمرار في رعايتها وفتحها أمام الزوار.

Telegram