قصة عن اروع قصص الحب الحقيقي

قصة عن اروع قصص الحب الحقيقي

قصص خذ الحكمة منها

في يوم من الأيام كان هناك زوجة عجوز تحب زوجها بشكل جنوني، وفي يوم عيد زواجهما الاربعين قررت أن تهديه هدية جميلة ومميزة تذكره بأجمل ذكرياتهما سوياً وتزيد من ارتباطه وحبه لها خاصة بعد مرور أكثر من 40 عاماً على زواجها .. قامت الزوجة بارتداء أجمل الملابس والفساتين والتنانير القصيرة وسرحت شعرها بشكل جميل وقامت بوضع المكياج، وبعد ذلك توجهت إلى مصور محترف وطلبت منه ان يقوم بالتقاط مجموعة من الصور لها بهذه الملابس الجذابة ولكن بشرط أن يقوم باخفاء جميع التجاعيد الموجودة على وجهها وعنقها وأن يخفي كذلك علامات الحمل والولادة وأن يجعلها تظهر في الصور بحجم أصغر وأنحف مما تبدو عليه في الطبيعة .







وبالفعل قام المصور بفعل كل ما وصفته له الزوجة العجوز، وعندما استلم

الزوج ألبوم الصور أظهر سعادته البالغة بهذا الألبوم وقبل زوجته وأشعرها بشدة حبه لها، ولكنه بعد ذلك قام بإرسال رسالة سراً إلى المصور ، وكان مضمون الرسالة كالتالي :







” أعلم جيداً أنك كنت تقوم بعملك ليس إلا، وأنها طلبت منك أن تقوم بتصويرها على هذا الشكل، وأنا لست غاضباً منك أو منها على الإطلاق على العكس تماماً، ولكنني فقط أردت أن أخبرك ما اتمنى أن تري به الأمور بشكل مختلف .. تزوجنا قبل 40 عاماً وقد أهدتني زوجتي طفلين رائعين، وأنا أعلم أنها قامت بإعداد هذا الألبوم لي في عيد زواجنا كي تنعش نظرتي إليها، حيث أصبحت خلال الفترة الأخيرة تردد كثيراً جملاً مثل أنها غير جميلة أو أن وزنها قد زاد كثيراً

بسبب الحمل والولادة وأنها أصبحت غير جذابة وغير جميلة بالنسبة لي وأنني إن قررت أن أتركها أو أتوقف عن حبها فستتفهم الأمر .. فقامت الآن بصنع هذا الألبوم ظناً منها أنه الخيط الذي سيبقيني معها وسيجدد حبي لها، وأنا أعلم جيداً أن التصوير هي وظيفتك ولكنك عندما أزلت علامات الحمل والولادة عن بطنها فأنت بذلك قمت بإزالة ذكريات شهور طويلة من المعاناة ذاقتها زوجتي من أجلي أنا وأطفالنا، وعندما أزلت تجاعيدها فأنت قد أزلت تاريخاً طويلاً من الضحك والمرح والتوتر والقلق بيننا وأيام وأعوام طويلة ، وكذلك عندما قمت بتصغير حجمها حتى تبدو أنحف فأنت أزلت ذكريات شغفها بالطبخ وتناول الحلوى ليلاً سوياً وضحكنا معاً أمام التلفاز في ليالي الشتاء الباردة علي مدار الأعوام الماضية .. أكرر أنني لا أعاتبك على الإطلاق، ولكن بالعكس تماماً أن أشكرك لأنك أثبت لي بهذة الصور أنني مازالت أحب زوجتي كما هي بكل تجاعيدها ودهونها وعلامات الحمل والولادة على بطنها وخاصرتها، ويجب على فقط أن أكون أفضل من ذلك في وصف جمالها الذي أعشقة وأن أخبرها صباح كل يوم أنها أجمل ما حصلت عليه يوماً مع كل عيوبها ” .



قام المصور بنشر هذة الرسالة مع حذف إسم الزوجين حفاظاً على خصوصيتهما، وأعتبرها أجمل قصص الحب الحقيقي على الإطلاق و خير مثال على أن الحب الحقيقي فقط هو الذي يدوم مهما كانت التحديات ولا يتأثر أبداً بالشكل أو التغيرات مهما كانت.

Telegram