قصة رفقة الخواتم

قصة رفقة الخواتم

قصص عالمية

رفقة الخواتم (‏The Fellowship of the Rings‏) هو الجزء الأول من سلسلة سيد الخواتم ‏وهي عبارة عن مجموعة ملحمية تدور أحداثها في عالم خيالي في الأرض الوسطى ، وسيد ‏الخواتم هو كيان يدعى سيرون (سيد الظلام) ، الذي فقد منذ زمن طويل الخاتم الذي ‏يحوي الكثير من قوته ، ورغبته العارمة هي استعادة الخاتم واستخدامه لاستعباد ‏الأرض الوسطى .

‏ نبذة عن المؤلف : جون رونالد رويل تولكين (‏J.

R.

R Tolkein‏) ، كاتب وشاعر وفيلسوف وأستاذ جامعي ‏إنجليزي ولد عام 1892م ، مشهور بأعماله سيد الخواتم والهوبيت ، حصل على وسام ‏الإمبراطورية البريطانية عام 1972م وتوفي عام 1973م .

‏ أحداث الرواية : بينما كان أحد الهوبيت (‏Hobbit‏) ، ويدعى بيلبو باجينز يتجول في كهف عميق تعثر ‏بخاتم ، فأخذه معه إلي شاير (وهي موطن الهوبيت) ، وكل ما كان يعرفه عن هذا الخاتم ‏أن ارتدائه يجعله خفياً ولم يكن علي دراية بقوة الخاتم .

‏ وتبدأ الرواية بعيد ميلاد بيلبو الـ111 حيث أعطى الخاتم لوريثه فرودو باجينز ، بعد ‏جدال حاد مع صديقه الساحر العظيم جاند الف ، الذي شك أن هذا هو الخاتم الأسطوري ، ‏وبعد تأكد شكوكه أخبر فرودو أنه يجب أخذ الخاتم بعيداً عن شاير .

‏ وغادر فرودو شاير برفقة ثلاثة من أصدقائه الهوبيت وهم سام وميري وبيبين ، وتمت ‏ملاحقتهم طوال الرحلة من قِبل أشباح الخاتم التسعة في هيئة فرسان سود مخيفين وهم ‏خدام سورين سيد الخواتم .

‏ ولم يكادوا يخرجون

من شاير حتى ضاعوا في غابة قديمة ، وهاجمتهم شجرة ‏صفصاف متوحشة فابتلعت ميري وبيبين ، ولكن أُنقِذوا بواسطة كيان غريب ومرح ‏ذي قوى هائلة يدعى توم بومباديل وهو أقدم كائن في الأرض الوسطى .

‏ وصل الهوبيتس إلى قرية بري حيث قابلوا أراجورن حارس الأحراش الذي يطوف ‏البرية ، وحاول فرودو أن يبقى هادئاً في الحانة لكنه تسبب بجلبة عندما سقط ‏وتدحرج الخاتم إلى إصبعه فاختفى ، ونصحهم أراجورن ألا يبيتوا في غرفهم حفاظاً ‏على حياتهم .



‏ وكان جاندالف قد ترك لهم خطاباً في الحانة قبل أشهر ينصحهم فيه بالذهاب إلى ‏ريفينديل مملكة الجان ، فانطلق معهم أراجورن في اليوم التالي وساعدهم في تجنب ‏الفرسان السود لبعض الوقت الذين رغم ذلك هاجموهم على قمة التل وتم إصابة ‏فرودو بجرح ، جعل الجرح فرودو مريضاً خلال رحلتهم تجاه الشرق ، ثم قابلوا سيد الجان الذي ‏يدعى جلورفينديل بالقرب من ريفينديل ، وتمكن فرودو من اجتياز الفرسان السود ‏المخادعين بعد أن تم سحبهم في الفيضان الذي سببه السيد إيلروند سيد ريفينديل.

‏ عالج إيلروند فرودو وأخبرهم بقصة الخاتم ، وأنه لابد من تدميره في المكان الذي ‏صنع فيه ، فقبل فرودو أن يتحمل عبء إرجاع الخاتم للمكان الذي تم فيه صنعه وهو ‏المكان الوحيد الذي يمكن تدميره فيه ، وعلى الرغم من كونها رحلة طويلة وشاقة ‏حيث أن الخاتم صيغ في مكان يدعى شقوق الموت (‏Cracks of Doom‏) ، وهو جزء ‏من جبل متقد يدعى أرودروين في قلب مملكة سيرون في موردور ، ووافق أن يرافقه ‏في رحلته بالإضافة إلى رفاقه السابقين جاندالف وجني يدعى ليجولاس وقزم يدعى ‏جيملي وبورومير .

‏ واتجهوا جميعاً إلى الجنوب وكان طريقهم مسدوداً بالثلج والصخور المتزحلقة ‏فاضطروا للانحراف خلال أنفاق موريا مملكة الأقزام ، وأثناء ذلك سقط جاندالف ‏داخل هوة خلال مدافعته عنهم ضد شيطان رهيب.

‏ واتجه بقيتهم إلى غابة لورين حيث قابلوا سيدة اختبرت قلوبهم ومنحتهم بعض العطايا ‏لتساعدهم في مسعاهم ، وبينما كان فرودو مسحوراً بقوة وحكمة السيدة عرض عليها ‏الخاتم لكنها رفضت قائلة أن الخاتم سيفسدها وسيجعلها في النهاية تحل محل سيرون.

وبعد مغادرتهم لورين أبحروا بالقارب خلال النهر العظيم ، وفي الليل رأوا جولوم ‏‏(‏Gollum‏) يتبعهم ، وهو كائن دميم كان يملك الخاتم ذات مرة حتى فقده ، ليعثر عليه ‏بيلبو باجينز وبالتالي أصبح جولوم والفرسان يتبعونهم .

‏ كان بورومير مسحوراً بقوة الخاتم وراغباً فيه لنفسه فحاول أن يهاجم فرودو ، فصده ‏فرودو وقرر أنه يجب عليه أن يذهب إلى موردور ، ولكنه لم يتحمل تعريض رفقائه ‏لهذه الرحلة الخطرة أو للفساد بواسطة الخاتم كما حدث مع بورومير ، لذا حاول أن ‏يغادر سراً ويتابع الرحلة وحيداً ، لكنه لم يتمكن من التملص من سام ، لذا انطلقا ‏كلاهما إلى موردور.

Telegram