مذبحة أورانجبيرغ

مذبحة أورانجبيرغ

قصص تاريخية

وقعت مذبحة أورانجبيرغ Orangeburg Massacre في ليلة 8 فبراير عام 1968م ، عندما تحول احتجاج عن الحقوق المدنية في جامعة ولاية كارولينا الجنوبية بشكل مميت إلى مذبحة ، بعد أن فتح رجال شرطة النار على نحو 200 متظاهر من الطلاب السود غير المسلحين ، حيث قُتل ثلاثة شبان وأصيب 28 شخصًا


وأصبح هذا الحدث معروفًا باسم مذبحة أورانجبيرغ ، وهي أحد أكثر أحداث حركة الحقوق المدنية عنفًا ، فبعد إقرار قانون الحقوق المدنية لعام 1964م ، انتهى الفصل العنصري رسميًا في جزء كبير من الجنوب ، لكنه لم يغير من مواقف بعض مواطنيها البيض فكان الكثير من السود لا يزالون يتعرضون للاضطهاد والتمييز من قبل البيض


وكان أحد هؤلاء البيض هو هاري فلويد ، صاحب لعبة البولينغ في كل من أورلينبورغ وساوث كارولينا ، حيث ادعى أن زقاق البولينج الخاص به مُعفى من قوانين الفصل ، لأنه ملكية خاصة ، لكن جماعة أورانجبيرغ السوداء كانت مصممة على تغيير رأيه ، وكانت أورانجيبرغ تتواجد في اثنين من جامعات السود في الغالب ، وهما ولاية كارولانيا الجنوبية وجامعة كلافلين


وقد وضع هذا المدينة في وضع فريد ، من حيث وجود السود الأكثر تعليمًا من بعض المناطق الجنوبية الأخرى ، وقد انخرط العديد من الطلاب في حركة الحقوق المدنية ، حيث كانوا مصممين على قلب موجة العنصرية داخل بلدتهم الصغيرة وما وراءها ، وحاول الزعماء السود المحليين عدة مرات بإقناع فلويد بدمج زقاق البولينج الخاص به ، لكنه رفض مرارًا وتكرارًا أن يزعج زبائنه الموجودين منذ فترة طويلة


بداية احتجاجات أورانجبيرغ :
في 5 فبراير 1968م

ذهبت مجموعة صغيرة من الطلاب للاحتجاج على سياسة البيض العنصرية ضدهم ، ولكن رفض فلويد دخولهم فغادروا بسلام ولكن انتشرت كلمة رفض فلويد في حرم الجامعات على حد سواء كالنار في الهشيم ، وفي الليلة التالية عاد حشد أكبر إلى صالة البولينغ ، وتمت مواجهتهم من قبل الشرطة التي هددت ، بتفريقهم بالماء والنيران


فقاوم الطلاب من خلال تعنيفهم وإضاءة بعض الشماريخ الناريه ، وتم كسر نافذة زجاجية فبدأت الشرطة بضرب الطلاب الذكور والإناث على حد سواء ، وعن تلك المذبحة قالت إيما ماكين احد المشاركين في التظاهر : “أتذكر الشعور بالألم عندما كانوا يضربونني ، كان الأمر كما لو كانوا يحاولون تعليمنا درسًا أو شيئًا ما ، وفي نهاية الليلة تم اعتقال خمسة عشر طالبًا وتمت معالجة ما لا يقل عن عشرة طلاب وأصيب ضابط شرطة واحد


تصاعد التوتر :
مرة أخرى انتشرت الكلمة بسرعة حول اضطرابات البولينغ وأغضبت الطلاب ، وتصاعدت التوترات في أورانجبيرغ وتوقع البعض حدوث أعمال النهب والعنف ، ولذلك تسلح بعض ملاك المتاجر ، وقد أصر الحاكم روبرت ماكنير الذي يُفترض أنه أحد حكام الجنوب الأكثر اعتدالًا على أن زعماء ” القوة السوداء” يحرضون على الاضطرابات الطلابية ، وطالب الحرس الوطني والدبابات بتخويف الطلاب وإخماد العنف المتوقع


وانضم إلى الطلاب المتظاهرين كليفلاند سيلرز ، وهو مواطن من جنوب كارولينا وناشط الحقوق المدنية ، عاد بعد تخرجه من جامعة هاورد في عام 1967م  إلى كارولينا الجنوبية ، بهدف تعليم الطلاب تاريخ السود ، إلا أن نشاطه وضعه على رادار الحكومة مما أضفاه سمعة بأنه “متشدد أسود”


انفجار العنف :
بحلول يوم الخميس الموافق 8 فبراير / شباط ، تجمع الباعة ومئات الطلاب في حرم جامعة SC للاحتجاج على الفصل العنصري في زقاق البولينغ ، وغيرها من المؤسسات المملوكة للقطاع الخاص ، كما كانت هناك أيضًا قوات الحرس الوطني مع قوى لإنفاذ القانون بقيادة القائد بيت ستروم بموجب أوامر ، لإبقاء المتظاهرين في الحرم الجامعي ومنعهم من التحريض على أعمال الشغب ، حيث كان العديد من ضباط الشرطة مسلحين ببنادق


وبدأ الطلاب بتظاهرةٍ كبيرةٍ أمام مدخل الحرم الجامعي ، فكانوا يشعلون الإطارات ويرمون الحجارة وغيرها من الأشياء على الشرطة ، وفي النهاية أمر الشريف ستورم بإخماد الحريق ، وعندما قام رجال الإطفاء بإخماد الحريق ضُرب أحد رجال الشرطة برشاش خشبي ثقيل ، وتم الادعاء بسماع طلقات نارية


وهنا رفعت بعض الشرطة أسلحتهم وفتحت النار في الظلام على المتظاهرين لعدة ثوان ، فعمت الفوضى والإرهاب المطلق المكان بينما كان الطلاب يتدافعون للهرب ، وتم إطلاق النار على ثلاثة طلاب حيث قتلوا على أيدي الشرطة ، فأصيب سامي هاموند بالرصاص في الظهر ، بينما تم إطلاق النار على ديلانو ميدلتون وهو طالب بالمدرسة الثانوية يبلغ من العمر 17 عامًا


والذي كانت والدته تعمل في SC State لسبع لسنوات ، كما أطلق النار  أيضًا على هنري سميث البالغ من العمر 18 عامًا ثلاث مرات ، وأُصيب ما لا يقل عن 28 متظاهر بجروح كثيرة ، وأصيبوا معظمهم في الظهر أو الجانب وذلك أثناء فرارهم من الاعتداء الذي شنته عليهم الشرطةفشل وسائل الإعلام وردود الفعل :
تم اعتقال الباعة في المستشفى ووجهت لهم تهمة التحريض على الشغب ، وادعى رئيس ستروم أن البائعين استفادوا من خوف أمريكا من القوة السوداء والطلاب ، الذين لم يسبق لهم أن قاموا بمقاومة من تلقاء أنفسهم ، وألقى الحاكم ماكنير باللائمة في الحادث على المحرضين السود


وكانت مذبحة أورانجبيرغ في نفس توقيت هجوم تيت في حرب فيتنام ، ونتيجة لذلك تم تجاهلها إلى حد كبير من قبل الصحافة ، وبالإضافة إلى ذلك كانت بعض التغطية الصحفية غير صحيحة ، فعلى سبيل المثال ذكرت وكالة أسوشيتد برس في البداية أن المتظاهرين الطلاب كانوا مسلحين ، وأطلقوا النار أولًا ثم تبادلوا إطلاق النار مع ضباط الشرطة


وكان هذا خطأ رغم أن بعض الضباط صرحوا فيما بعد أنهم سمعوا نيران أسلحة صغيرة ، واعتقدوا أنهم كانوا يطلقون النار عليهم قبل إطلاق النار على الحشد ، لذا قاموا بالدفاع عن النفس ، وفزعت الجماعة السوداء من المذابح والصحافة السيئة اللاحقة ، وخرج الكثيرون إلى الشوارع احتجاجًا وتظاهروا في رالي عاصمة ولاية كارولينا الجنوبية


حتى أرسل زعيم الحقوق المدنية مارتن لوثر كينج الابن ببرقية إلى الرئيس ليندون بي جونسون ، مفادها “أن الوفيات في أورانجبيرغ تكمن في ضمير رئيس ستروم وحكومة ولاية كارولينا الجنوبية” ، ومن بين ما لا يقل عن 70 ضابط شرطة مسلح على مسرح مذبحة أورانجبيرغ ، وجه الاتهام فقط إلى تسعة منهم بتهمة إطلاق النار على المتظاهرين


وقُدمت الحكومة الفيدرالية إلى المحاكمة بتهمة فرض عقوبة موجزة دون إتباع الإجراءات القانونية الواجبة ، وذلك على الرغم من أن وزير العدل الأمريكي رامزي كلارك ، قال في وقت لاحق أن الضباط فقدوا السيطرة على أنفسهم ، وفي المحاكمة شهد الضباط بأنهم تصرفوا دفاعًا عن النفس


وعلى الرغم من عدم وجود أدلة قوية لدعم ادعاءاتهم فقد تمت تبرئة جميع الرجال ، وقال أحد الضباط وهو العريف جوزيف لانييه جونيور ، في وقت لاحق “كنت مجرد جندي ، كنت مجرد شخصًا هناك ، وما فعلته رد فعل على ما طلبه مني زعمائي ، وقال أيضًا : لقد حاولنا جاهدين ألا يحدث ذلك لكنه حدث


أعقاب مذبحة أورانجبيرغ :
بعد إدانة البائعين أغلقت ولاية ساوث كارولينا فعليًا الكتاب المتعلق بمذبحة أورانجبيرغ ، على الرغم من عدم محاسبة أي شخص على الطلاب الذين قتلوا وجرحوا في تلك الليلة ، وقد أدى انعدام العدالة والروايات المتضاربة لما حدث ، إلى إثارة الانقسام العرقي بين سكان أورانجبيرغ من البيض والسود ، حتى أن العديد من المؤرخين غادروا الحدث إلى حد أبعد من مقالات الحقوق المدنية والكتب المدرسية


وتم تحديد الناجين من مذبحة أورانجبيرغ وقالوا أن وفاة هاموند وميدلتون وسميث لن تكون عبثًا ، ففي عام 1999م انضم العديد منهم إلى سكان أورانجبيرغ البيض ودعوا إلى الشفاء في المجتمع ، وفي عام 2003م قدم الحاكم مارك سانفورد اعتذارًا مكتوبًا عن المجزرة ،
وفي عام 2006م تم انتخاب نجل كليفلاند سيلرز في المجلس التشريعي لولاية ساوث كارولينا


وفي حديثه المؤثر في إحدى مراسم تأبين ولاية ساوث كارولينا لتكريم أولئك الذين فقدوا في المجزرة ، قال: “نشارك هنا اليوم في نصب تذكاري خاص بنا لنتذكر ثلاثة قتلى و27 جريحًا في مذبحة أخرى ، أشارت إلى نضال شعب آخر ضد القمع ، فهؤلاء الرجال الذين ماتوا هنا لم يكونوا شهداء لحلم لكن جنود لقضية


وعلى الرغم من الاعتذارات الحكومية الرسمية ، فإن معظم الناجين من مذبحة أورانجبيرغ يشعرون بأن ساوث كارولينا تواصل قمع معرفة ما حدث بالفعل ، فبعد مرور خمسين عامًا ما زالوا يطاردون المذبحة التي حدثت ، وتعهدوا بالاستمرار في تكريم الضحايا والعمل على إيصال الحقيقة إلى الضوء لمنع تكرار المأساة



Telegram