قصة من العجائب

قصة من العجائب

قصص عالمية

من سيكون بإمكانه فعل ما يثير العجب ، سيتزوج من ابنة الملك ، ويحصل على نصف المملكة .

نبذة عن المؤلف : من روائع قصص الأطفال الدنماركية المترجمة ، للكاتب العالمي هانس كريستيان أندرسن ، وهو من أشهر الكتاب الدانماركيين ، وقد لقب بشاعر الدانمارك الوطني ، ولد عام 1805م وتوفي عام 1875م .

وراح الشباب بل الشيوخ أيضاً يمعنون التفكير ، ويشحذون عقولهم بعضلات ومفاصل متقلصة أحدهم مات متخوماً ، والآخر سكران من أجل فعل ماهوعجيب ، و كلاً وفق ذوقه ، رغم أن الأمر لم يتوجب أن يكون بهذا الشكل ، الأولاد المتشردون في الشوارع أخذوا يتدربون على البصق على ظهورهم ، وقد خالوا ذلك فعلا عجيباً .

يوم الاستعراض العجيب : وقد حدد اليوم الذي سيتم فيه استعراض الأعمال العجيبة ، وكانت لجنة التحكيم مكونة من أطفال بعمر ثلاث سنوات إلى شيوخ في التسعين من عمرهم ، لقد كان استعراضاً كبيراً لأعمال عجيبة شتى ، لكن الجميع كان متفقاً على أن العمل العجيب كان بالفعل هو الساعة الجدارية العجيبة ، التي صنعت بشكل دقيق من الداخل والخارج .

الساعة الجدارية العجيبة : في كل دقة للساعة ، تظهر صورة حية تظهر التوقيت ، كان هناك اثنا عشر عرضاً بأشكال متحركة وغناء وقصص ، وقد قال الناس إنها من العجائب ، دقت الساعة الواحدة فوقف موسى على الجبل ، يكتب على لوحة فروض الله تعالى أول وصايا العقيدة : لا إله إلا هو .

دقات الساعة : ودقت

الساعة الثانية فظهرت فردوس الجنة ، حيث التقى آدم حواء صارا سعيدين من دون أن يملكا حتى خزانة ملابس ، كما إنهما لم يكونا بحاجة إلى ذلك ، في الدقة الثالثة ظهر الملوك الثلاثة القديسون أحدهم كان أسود إذ لم يمكنه فعل شيء حيال الشمس ، التي صبغته وقد جاؤوا ثلاثتهم بالبخور والنفائس ، في الدقة الرابعة ظهرت الفصول الأربعة : الربيع بعصفور على غصن الزان اليانع ، والصيف بجندب على سنبلة قمح ، والخريف بعش لقلق فارغ بعد أن طار الطير بعيداً ، والشتاء بغراب عجوز يروي عند زاوية الموقد حكايات عن ذكريات قديمة .

الحواس الخمسة : عندما دقت الخامسة ظهرت الحواس الخمس : النظر كمصلح عوينات ، السمع كصائغ نحاسيات ، الشم كان أزهار بنفسج وإسبركه ، وحاسة التذوق كان طبخاً ، واللمس كان دفاناً يشد على ذراعه رباط حزن ، تحف أذياله على الأرض .

أيام الأسبوع السبعة : في الدقة السادسة ظهر هناك من يلعب النرد ، رماه فكان الرقم ستة ، بعدها جاءت أيام الأسبوع السبعة أو ذنوب الموت السبعة ، ولم يكن الجميع متفقين كان الاثنان ذوي علاقة ببعضهما بعضاً ، كما لم يكن من السهل الفصل بينهما .

جوق الرهبان : وجاء بعد ذلك جوق الرهبان وغنى نشيد الساعة الثامنة مساءاً ، في الدقة التاسعة جاءت آلهة الإلهام إحداها كانت لها وظيفة في الفلك ، وواحدة في أرشيف التاريخ ، والباقيات ينتمين إلى المسرح ، في الدقة العاشرة برز موسى ثانية مع لوحة فروض الرب التي كان مكتوب عليها كل وصاياه ، وقد كانت عشر .

الحارس الليلي : وعندما دقت الساعة مرة أخرى ، تقافز حينها الصبية والصبايا ، كانوا يلعبون لعبة وهم يغنون : هيا يا شجرة إنها الحادية عشر ، وحينها دقت الساعةً ، وستدق الآن الثانية عشرة ، تقدم الحارس الليلي يلبس طاقة ويحمل بيده صولجاناً ، وقد غنى أغنية الحراس القديمة : مخلصنا قد ولد منتصف الليل .

يستحق الأميرة ونصف المملكة : وبينما هو يغني الأغنية نمت ورود جورية ، وكبرت فصارت رؤوس ملائكة محمولة على أجنحة بألوان قوس قزح ، كان رائعاً ما سمعوا ورائعاً ما رأوا ، كان عملاً فنياً لا شبيه له في جماله ، عملاً من العجائب ، قال الناس جميعاً : الفنان الذي صنع الساعة ، كان شاباً طيب القلب ، فرحاً مثل طفل، صديقاً يوثق به ، يساعد أبويه الفقيرين يستحق الأميرة ، ونصف المملكة .

الشاب المسالم : وجاء يوم الحسم ، ووقف أهل المدينة جميعاً بكامل زينتهم ، بينما جلست الأميرة على عرش البلاد ، الذي قاموا بتنجيده ، ورغم ذلك لم يكن جميلاً ولا مريحاً بالنسبة إليها ، أما الحكام فقد جلسوا ينظرون بتواطؤ ، إلى الذي سيفوز وقد وقف الشاب مسالماً سعيداً ، سيحالفه الحظ بالتأكيد فهو الذي صنع هذا العمل العجيب .



تحطم كل شيء : وفي اللحظة ذاتها صاح رجل معضل : لا أنا الذي سأصنع العمل ، هذا أنا الرجل صانع العجب ، وقام برمي فأس كبير على العمل الفني ، وسمع صوت تكسر الساعة التي سقطت شظايا على الأرض ، فتدحرجت العجلات في جهة والنوابض في جهة أخرى كل شيء قانون يثير العجب : لقد تمكنت من ذلك لقد غلبت عمله ، وغلبتكم كلكم : لقد قمت بصنع العجب بالفعل ! بتحطيمك لعمل فني كهذا ؟ قال الحكام ، يا له من فعل يثير العجب ، وعندما ردد الناس ذلك جميعاً صار من حقه ، أن يأخذ الأميرة ونصف المملكة ، حيث إن القانون قانون لا مفر منه رغم أنه قانون يثير العجب.

الاحتفال بالزفاف : ونفخ في الأبواق في كل أبراج الحصون والمدينة : سيتم الاحتفال بالزفاف ، لم تكن الأميرة على قناعة بكل ما حصل ، ولكنها بدت باهرة الجمال ، وقد ارتدت بدلة ثمينة جداً ، أضيئت الكنيسة بالشموع فتجلى منظرها بأبهى صورة له آخر المساء ، وغنت شابات المدينة ، وهن يرافقن العروس ، وغنى بوق المحاربين مرافقين العريس ، وقد انتصب جسمه وكأن ظهره لن يقصم أبداً .

شبح روح الفن : توقف الغناء فجأة وعم المكان هدوء ، حتى لكأن بإمكان المرء سماع صوت الإبرة ، وهي تقع على الأرض ، ولن في غمرة الصمت هذا انفتح باب الكنيسة على مصراعيه بصوت رعدي مدوي ، ما هي إلا ثواني حتى تقدمت الساعة في خطوات مارش عبر ممر بهو الكنيسة ، ووقفت بين العريس والعروس ، لا يمكن للناس الأموات أن يحيوا ثانية ، هذا ما نعرفه جيداً ، ولكن الأعمال الفنية يمكنها ذلك فقد تحطم جسد الساعة ، هذا صحيح ولكن ليس روحها كان شبح روح الفن ولم تكن تلك مزحة .

الساعة الحية : كانت الساعة منتصبة هناك حية جديدة ، وكأن لم يصبها شيء أو يمسسها أحد ، وقد سمع صوت دقاتها الواحدة بعد الأخرى حتى الثانية عشرة ، وكل الشخصيات والأشكال قد ظهرت في البدء ، ظهر موسى الذي لمع جبينه بضوء يشبه ذؤابة شمعة ، وقد رمى باللوحة الحجرية على قدمي العريس وبطهما على أرض الكنيسة ، ثم قال : لا أستطيع أن أرفعك من على الأرض مرة ثانية ، لقد شللت ذراعي ابق هكذا في مكانك .

حارس الساعة وقتل العريس : وجاء آدم وحواء والحكماء الثلاثة من بلاد الشرق ، والفصول الأربعة قالوا له كلمات نابية : العار لك ، ولكنه لم يخجل من نفسه ! .

كل الشخصيات التي ظهرت عند كل دقة للساعة ، تقدمت خارج الساعة ، وقد كبرت بحجمها بشكل مخيف ، حتى تخال وكأنه لم يكن هناك مكان للناس الحقيقيين ، وعندما برز الحارس عند الساعة الثانية عشر بطاقيته وصولجانه ، حدثت حركة غريبة فالحارس قد تقدم مباشرة إلى حيث العريس ، وضربه على جبهته بالصولجان .

من العجائب : ابق في مكانك على الأرض العين بالعين ، ها نحن انتقمنا لأنفسنا وللسيد صاحب العمل الفني أيضاَ ، والآن سنختفي ، واختفت القطعة الفنية بأكملها بعد ذلك وصارت الشموع حول الكنيسة وروداً ضوئية كبيرة ، وسطعت النجوم المذهبة في سقف الكنيسة ، بضوء صافٍ وعزف الأورغن وحده وقال الناس إنه أعجب ما رأوه في حياتهم ! الأميرة والعريس : قالت الأميرة: هلا أعلنتم إذاً عن الفائز، هذا الذي صنع عملاً عجيباً ، والذي سيصير زوجي وسيدي ، وقد كان الفائز واقفاً في الكنيسة ، وكان كل الناس من أنصاره فرحين به مباركين له ، ولم يكن هناك حاسد واحد إنه لمن العجب .

Telegram