بيل الدموي

بيل الدموي

قصص تاريخية

يعد William T


Anderson ويليام ت


أندرسون الذي ولد عام 1840م ، والمعروف باسم “بيل الدموي” واحدًا من أكثر زعماء العصابات المميتة والأشد فتكًا في الحرب الأهلية الأمريكية ، فقد قاد أندرسون مجموعة من الحراس المتطوعين الحزبيين ، الذين استهدفوا الموالين للاتحاد والجنود الفدراليين في ولايتي ميسوري وكانساس


وقد نشأ أندرسون في عائلة من الجنوبيين في كانساس ، وبدأ حياته بسرقة الخيول وبيعها في عام 1862م ، وبعد أن قُتل والده على يد قاضٍ موالٍ للاتحاد هرب أندرسون إلى ميسوري ، وهناك سرق المسافرين وقتل العديد من جنود الاتحاد ، وفي أوائل عام 1863م انضم إلى غزاة كوانتريل ، وهي مجموعة من العصابات الموالية للكونفدرالية التي تعمل على طول حدود كانساس وميسوري


أصبح مدربًا للمهرة وكسب ثقة قادة المجموعة ؛ ويليام كوانتريل وجورج م


تود


وكان اندفاعه في الأدغال يميزه كرجل خطير ، وفي النهاية قام الاتحاديين بسجن إخوته وعندما توفي أحدهم في الحجز ، كرس أندرسون نفسه للانتقام ، ولهذا تولى دورًا قياديًا في مذبحة لورنس وشارك لاحقًا في معركة باكستر سبرينجز ، وكلاهما حدث في عام 1863م


وفي أواخر عام 1863م بينما كان يقضي كوانتريل الشتاء في تكساس ، تطورت العداوة بين أندرسون وكوانتريل حيث أدرك أندرسون على نحو زائف تورط كوانتريل في القتل ، مما أدى إلى اعتقال الأخير من قبل السلطات الكونفدرالية ، ثم بعد ذلك عاد أندرسون إلى ميسوري كزعيم لمجموعة من المهاجمين الخاصة به ، وأصبح أكثر رجال حرب العصابات في الدولة ، حيث قتل وسرقة العشرات من جنود الاتحاد

والمدنيين المتعاطفين معهم


وعلى الرغم من أن أنصار الاتحاد ينظرون إليه على أنه مجرم شرير ، إلا أن أنصار الكونفدرالية في ميسوري رأوا أن أفعاله مبررة ، ربما بسبب سوء معاملتهم من قبل قوات الإتحاد ، وفي سبتمبر 1864م قاد أندرسون غارة على بلدة سينتراليا وميزوري ، وبشكل غير متوقع تمكن رجاله من التقاط قطار للركاب ، وهي المرة الأولى التي يقوم فيها المتمردون المتحالفون بذلك ، وعرف ذلك باسم مذبحة سينتراليا


حيث قام حراس الأدغال التابعون لأندرسون بإعدام 24 من جنود الاتحاد غير المسلحين في القطار ، ووضعوا كمينًا في وقت لاحق من ذلك اليوم أسفر عن مقتل أكثر من 100 من أعضاء ميليشيا الاتحاد ، لذا فالبعض ينظر إليه على أنه قاتل سادي ، سيكوباتي ، ولكن بالنسبة للآخرين لا يمكن فصل أفعاله عن اليأس العام ، والخروج على القانون في ذلك الوقت


رحلة الانتقام والنهاية المميتة :
لقد شكل ويليام وجيم أندرسون عصابة مع رجل يدعى بيل ريد ، وفي فبراير عام 1863م أصبح قائد العصابة وبدأ حرب عصابات ضد جنود الاتحاد والمتعاطفين معهم ، وواصل حربة الشرسة بكل قوة ضدهم ، وبعد ذلك سافر أندرسون وعصابته شرق مقاطعة جاكسون بولاية ميسوري ، وهاجموا جنود الاتحاد وقتلوا الكثير بحلول أوائل عام 1863م 


وقد تم تعيين الكولونيل صموئيل كوكس لقتل أندرسون ، بمساعدة مجموعة من الجنود ذوي الخبرة وبعد وقت قصير من مغادرة أندرسون غلاسكو ، شاهدته امرأة محلية وأخبرت كوكس بوجوده ، وفي 26 أكتوبر 1864م  هاجم الكولونيل وجنوده أندرسون مع 150 رجلاً ، فاشتبك أندرسون ورجاله مع قوات الاتحاد ، مما أسفر عن مقتل الكثير منهم


ولكنهم عادوا تحت النيران الكثيفة وواصل أندرسون ورجل آخر ، وهو ابن جنرال كونفدرالي القتال بعد أن تراجع الآخرون ولكن أصيب أندرسون برصاصة خلف أذنه ، ومن المحتمل أنه قتل على الفور ، بينما قتل أربعة مقاتلين آخرين في الهجوم وهذا النصر جعل من كوكس بطلًا وأدى إلى ترقيته


ولقد حدد جنود الاتحاد أندرسون برسالة تم العثور عليها في جيبه ، وعرضت جثته في شوارع ريتشموند بولاية ميسوري وتم تصوير الجثة وعرضها في محكمة محلية ، للعرض العام جنبًا إلى جنب مع ممتلكات أندرسون ، وزعم جنود الاتحاد أن أندرسون عُثر معه على حبل يحتوي على 53 عقدة ، يرمز إلى كل شخص كان يقتله بنفسه و قد دفن جنود الاتحاد جثة أندرسون في حقل بالقرب من ريتشموند في نعش مبني بشكل جيد


وبعضهم قطع أحد أصابعه ووضعت الزهور على قبره ، مما أدي إلى  استياء جنود الاتحاد وفي عام 1908م أعاد كول يونغر وهو قائد حرب العصابات السابق ، جسد أندرسون في مقبرة الرواد القديمة في ريتشموند بميسوري في عام 1967م ، وتم وضع حجر تذكاري أعلى القبر ، ثم قاد أرشي كليمنت المسلحين بعد موت أندرسون


لكن المجموعة انقسمت ومعظم أفراد حرب العصابات الكونفدرالية خسروا قلبهم في ذلك الوقت ، بسبب الشتاء بارد والفشل المتزامن لقيام غولد برايس عام 1864م بغزو ميسوري ، الأمر الذي كفل بقاء الدولة تحت سيطرة الاتحاد لبقية الحرب ، ومع انهيار الكونفدرالية  انضم معظم رجال أندرسون إلى قوات كوانتريل أو سافروا إلى تكساس



Telegram