لن أدخل المسجد إلا و أنا على الخشبة

لن أدخل المسجد إلا و أنا على الخشبة

قصص حسن وسوء الخاتمة



القصة هي أن عجوزا هرما كان يمشي دائما من أمام المسجد ويقول له أهل الخير اذهب إلى المسجد وصلي ركعتين لله فأنت لم تصلي في حياتك سوف تموت على هذه الحال فيكون الرد منه " لن ادخله إلا على الخشبة ويقصد بها التابوت" .
وبقي على هذه الحال حتى هذا جاء ذالك اليوم ...

وكان عند هذا الرجل العجوز بيت يبنى وعندما جاء يوم انتهاء العمل ذهب ليراه ليقوم بعدها بنقل أثاث بيته فقام بالقفز عن السور فوقع على الأرض وحدث معه حادث فتاق فأخذوه إلى المستشفى وتضاعفت معه الأمور وعلى أثر ذالك لقي حتفه وعندما عادوا به إلى البيت وجدوه قد انتفخ كالبالون وقالوا يجب عليكم أن تدفنوه في أسرع وقت ممكن قبل أن ينفجر ،وهذه هي خاتمته ولم ينل حظه من بيته الذي تعب وشقي من أجله!!!

وعندما ذهبوا به إلى المسجد ليصلوا عليه رفض الكثير من المصلين الصلاة عليه ، وهذه هي خاتمته والعياذ بالله!!!
اللهم أحسن خاتمتنا ولا تميتنا إلا ونحن أهلا لدخول جناتك وحبب الصالحين إلينا واجعلنا من رفقاء رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .


لاتنسى مشاركة القصة على مواقع التواصل الاجتماعي ربما يستفيد منها احد
مشاركتك للتطبيق يشجعنا على التطوير اكثر

Telegram