قصة الكونغاماتو، الطائر الوحش

قصة الكونغاماتو، الطائر الوحش

قصص اساطير

يُعتبر طائر الكونغاماتو ذو الجناحين الضخمين والريش القليل والوجه المُشعر، من أشهر الخرافات الأفريقية على الإطلاق، فبداية الخرافة حوله جاءت بالشك في كونه طائر أم حيوان زاحف، ثم بدأ البعض القول بأنه قد ظهر في دول جنوب أفريقيا كالكونغو وزامبيا وأنجولا، وقد انتشر ذكر هذا الحيوان كثيراً في مطلع القرن المنصرم، حتى بدأ بعض المستكشفين الأوربيين في التوافد إلى المناطق المحتمل وجوده فيها للبحث عنه، لكن كل الباحثين أكدوا عدم وجود حيوان بهذه المواصفات،

عدا عالم بريطاني واحد يُدعى فيرانك ويلاند، ادعى أنه قد رأى هذا الحيوان في رحلة استكشافية إلى الكونغو عام 1932، وقد تم الأخذ بهذا القول بالرغم من عدم وجود ما يُثبته، حيث كانت الكاميرات في هذا الوقت منتشرة وكان من الممكن التقاط صورة واحدة على الأقل للتأكيد والتوثيق.

يكثر تواجد الكونغاماتو-حسبما تقول الأسطورة-بالقرب من المستنقعات والبحار، ويُقال إنه له فصيلة دم غريبة وغير متواجدة في غيره من الكائنات، كما يُقال أيضًا أنه أحد أنواع التنين المُجنح، لكن القول الراجح أنه غير موجود أصلًا، والدليل على ذلك أنه يتواجد في الأفلام الهوليودية تحت تصنيف الأفلام الخيالية.

Telegram