قصة الشيطان المخيف

قصة الشيطان المخيف

قصص رعب

على الرغم من أن اسم فالاك Valak معروف الآن في فيلم شعوذة وأيضًا في فيلم الراهبة ، فإن قصص هذا الشيطان المرعب تعود بالفعل إلى القرون الوسطى ، ورغم أن هناك بعض المشككين في رفض أو تصديق أفلام الرعب التي تدعي أنها تستند إلى أحداث حقيقية ، لكن الإشارات إلى الشيطان فالاك موجود في بيت الراهبة تمتد إلى قرون مضت ، وعلى الرغم من أن الشيطان نفسه قد لا يكون حقيقيًا ، يمكننا على الأقل أن نتحقق من الأشياء التي يتوافق فيها التاريخ مع السينما والأشياء التي يختلفان فيها . إد ولورين وارن : لقد ظهر المحققان غير العاديان إد ولورين وارن ، وهما الآن يحققان في الأمور الخارقة لأول مرة في دائرة الضوء ، بعد تحقيقهما الأول في القتل الفوضوي الشهير عام 1967م ، وعلى الرغم من أن الأحداث المرعبة التي يفترض أنها خارقة للطبيعة ، قد تم نشرها على نطاق واسع في وقت لاحق على أنها كانت غير حقيقية ، إلا أن شعبية كتاب The Amityville Horror لعام 1977م ارتفعت ، وبعد تحويله إلى فيلم عام 1979م قفزت القصة المرعبة للشيطان في دائرة الضوء من جديد . غيتي إيدزإد ولورين وارن : ظهر هذا الوحش الشيطاني فالك مره أخرى في فيلم Warrens أو الجحور على الشاشة الكبيرة عام 2017م ، ويحكي Conjuring أو الشعوذه قصة أمريكية أخرى مشهورة ومثيرة للإعجاب ، وقد ثبت أنها حققت رعب هائل حيث أُنتجت سلسلة أفلام بأكملها تستند على الشيطان المرعب وتلك الشعوذة ، وكان شعارها “الأحداث القائمة على الأحداث الحقيقية” موجود فقط لتعزيز مبيعات التذاكر ، ومع ذلك فإن أصول Valak المخلوق

الشرير التي ظهرت في سلسلة أفلام مثل “آخر القسط” و”الراهبة” تمتد إلى قرون .

فالك في التاريخ : تروي الراهبة قصة وجود شيطان يطارد ديرًا رومانيًا ، وهو يرتدي زي راهبة كاثوليكية حيث ظهر الشيطان لأول مرة في مسلسل وفيلم الشعوذة The Conjuring 2 ، حيث تمكنت شخصية لورين وارن من إيقافه لكي لا يعيث فسادًا ورمي به إلى الجحيم باستخدام اسمه: Valak . أول إشارة معروفة عن هذا الاسم تأتي من القرون الوسطى بعنوان The Clavicule of Solomon ، حيث يصف البروفيسور أوين ديفيس كتاب جريمور بأنه “كتاب يحتوي على مزيج من التعويذات والتلازم والأسرار الطبيعية والحكم القديمة” ، ويصف كتابClavicule نفسه بأنه دليل على”الفن الاحتفالي للأرواح القائدة على حد سواء الخير والشر.” وسليمان المشار إليه في هذا اللقب خاصة “grimoire” هو نفس الملك سليمان فقد اشتهر سليمان في الكتاب المقدس بحكمته ، وفي وقت ما من القرن الثاني قبل الميلاد ، انتشرت الفكرة بأن عالم المعرفة للملك شمل أيضًا أسرارًا معينة في علم التنجيم والسحر ، ويدرج grimoire اسم الشيطان فالك وأن الملك قهره في عهده ، ويتم تزويد القراء في هذا الكتاب بأسماء الشياطين وتعليمات لطرد . شكل فالك : فالاك هو الشيطان الثاني والستين المدرج في كتاب الشعوذة ، والتي وفقًا لها “يبدوا مثل صبي مع أجنحة الملائكة ، يركب على رأس اثنان من التنانين ، وتصوير فالاك الأخير كراهبة هو اختراع محض من جانب فيلم شعوذه 2 لجيمس وان ، ووفقًا لوان أخبره لورين وارن الحقيقي عن “كيان طيفي” ظهر كدوامة فقرر وان أن يحمل الشكل زي كراهبة ليضعه بشكل أكثر مباشرة ، ويتعارض مع إيمان وارن الكاثوليكي ، ويظهر اسم الشيطان فالك في بعض الكتب ولكنها من ” الكتب المحظورة” في الفاتيكان . وجاءت نظرة الكنيسة إلى النص على أنه غير ديني بل هرطقة ، ومع ذلك فقد أدت إلى استياء العديد من المحققين ، ورغم أنه تم العثور على grimoire كتاب الشعوذة والتعاويز وحظره من الكنيسة ، ألا إنه لا يزال في حوزة العديد من الكهنة الكاثوليك ، وعلى الرغم من حظره فقد ظل جريموري يتمتع بشعبية كبيرة في أوروبا ، وبالنظر إلى نجاح أفلام Conjuring ، يبدو أن محتوياته لا تزال تحمل نداءً مروعًا حتى يومنا هذا .

Telegram