قصة المغيرة بن شعبة والخطبة

قصة المغيرة بن شعبة والخطبة

قصص ذكاء العرب

خطب المغيرة بن شعبة و فتى من العرب امرأة ، وكان الفتى جميلاً ذا منظر حسن ، فأرسلت إليهما المرأة وقالت :إنكما خطبتماني ولست أجيب أحداً منكما دون أن أراه وأسمع كلامه ، فاحضرا إن شئتما .

فحضر الاثنان وأجلستهما المرأة بحيث تراهما وتسمع كلامهما .

ونظر المغيرة إلى الشاب فرأى شباباً وهيئة وجمالاً فأدرك أنه دونه في هذا جميعه ، وأيقن أن المرأة سوف تفضل الشاب عليه إذ ليس من المعقول بعد أن شاهدت ما يتمتع به الشاب أن تفضل المغيرة عليه ، ولكن المغيرة لم ييأس فمعه سلاحه الذي يسعفه في كل المواقف ، إنه سلاح الدهاء ، فنظر إلى الشاب وأقبل عليه وقال له : "لقد أوتيتَ جمالاً وحسناً وبياناً ، فهل عندك سوى ذلك ؟"

قال : نعم وعدد محاسنه ثم سكت.

فقال المغيرة : كيف حسابك ؟

قال : ما يسقط علي منه شئ وإني لأستدرك منه أدق من الخردلة .

فقال المغيرة : ولكني أضع البدرة - صرة ممتلئة بالنقود - في زاوية البيت فينفقها أهلي على ما يريدون ، فما أعلم بنفادها حتى يسألوني غيرها .


فقالت المرأة : والله لهذا الشيخ الذي لا يحاسب أحب إلي من هذا الذي يحصي علي مثل صغير الخردل . وتزوجت المغيرة.


Telegram