قصة الاشعث بن قيس

قصة الاشعث بن قيس

قصص ذكاء العرب

قال الهيثم بْن عدي، عن عَبْد اللَّهِ بْن عياش:

خطب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام على الحسن ابنه ( أم عمران بنت سعيد بن قيس الهمداني ) .

فقال سعيد [ والد أم عمران التي خطبها علي لابنه الحسن ] فوقي أمير اؤامره يعني أمها .

فقال قم فوامره يعني أمها فخرج من عنده .

فلقيه الأشعث بن قيس بالباب فأخبره الخبر .

فقال [ الأشعث لسعيد ] ما نريد إلى الحسن يفخر عليها ولا ينصفها ويسيء إليها فتقول بن رسول الله وبن أمير المؤمنين ولكن هل لك في بن عمها فهي له وهو لها .

قال [ سعيد ] ومن ذاك ؟

قال محمد بن الأشعث .

قال [ سعيد ] قد زوجته .

ودخل الأشعث على أمير المؤمنين علي فقال يا أمير المؤمنين خطبت على الحسن ابنة سعيد ؟

قال [ علي بن أبي طالب ] نعم .

قال [ الأشعث ] فهل لك في أشرف منها بنتاً وأكرم منها حسباً وأتم جمالاً وأكثر مالاً ؟

قال [ علي ] ومن هي ؟

قال [ الأشعث هي ] جعدة بنت الأشعث بن قيس .

قال قد قاولنا رجلا [ يقصد أننا ننتظر الرد من سعيد ]

قال [ الأشعث ] ليس إلى ذلك الذي قاولته سبيل .

قال [ علي ] فارقني ليؤامر أمها !! .

قال [ الأشعث ] قد زوجها من محمد بن الأشعث .

قال [ علي ] متى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


قال الساعة بالباب

.

قال فزوج الحسن جعدة .

فلما لقي سعيد الأشعث قال يا أعور خدعتني !!!!!

قال أنت يا أعور حيث تستشيرني في بن رسول الله صلى الله عليه وسلم ألست أحمق .

ثم جاء الأشعث إلى الحسن فقال يا أبا محمد ألا تزور أهلك فلما أراد ذلك قال لا تمشي والله إلا على أردية قومي فقامت له كندة سِماطين [ أي صفين ] .


Telegram