قصة طالبة في كلية التربية

قصة طالبة في كلية التربية

قصص سعودية على لسان اصحابها

طالبة بكلية التربية بإحدى مناطق المملكة في شهور حملها الأخيرة
تستعير جوال زميلتها للتصل بزوجها الموظف ليأتي ينقلها للمستشفى لشعورها بآلام الطلق والولادة
مها : محمد الله يخليك تعال بسرعه بطني يتقطع ودني دكتور والا شف لي حل
محمد : يابنت الحلال انا مشغول الحين .. عندي اجتماع ضروري والله مقدر اطلع من الدوام حاولي تصبرين او تمرين عيادة الكلية كلها ثلاث ساعات واجيك
مها : يابن الحلال اقول لك تعبانه تقول لي اجتماع ؟
محمد : ثلاث مرات اجي اخذك ويطلع مافي ولاده ولا شي ، أكيد كالعاده ما رح اتأخر عليك اخلص اجتماعي والله يرحم والديك لا تحوسيني كلمه وحده انتهينا ........
قفل الجوال
زميلتها : يا مها .. شكلك مره تعبانه
مها : شكلي باتصل على ليموزين والا احد يوديني
الزميله : انا عندي حل ... بس هاه مدري توافقين عليه والا لا ... انا خوي بيجي ياخذني من الكليه باطلع معاه الين قبل نهاية الدوام .. ومثل ما تعرفين ما رح يطلعوني بس اذا انتي تعبانه منها نوديك للمستشفى ومنها اخذك عذر اطلع معه .. هاه وش رايك ؟؟
مها : يابنت الحلال مو مشكله المهم اوصل المستشفى انا حاسه اني بموت الله يخليك بسرعه خليه يجي .
تتصل زميلة مها بخويها
(( خلاص تعال الحين بلاش بعد ساعه الحين ضروري بسرعه تعال بتلقاني انتظرك برا يالله باي ))
تتجه مها وهذه الزميله الى المشرفه يشرحون لها الامر ، وأن اخو مها سوف ينقل المريضه للمستشفى وامام حالة مها المترديه تسمح تأذن لهما
تخرج مها مع زميلتها ينتظرون هذا الشاب ليوصلهم للمستشفى ويذهب مع هذه الفتاه

... وترى مها أمامها الصاعقة .....
خوي الفتاه ماهو الا زوج مها الذي ترك زوجته في عز حاجتها له ليمارس الخيانه
لا يوجد بعد هذه الصدمه تعليق تخيلوا حالة هذه المسكينه ؟؟
وهي ترى زوجها يخونها بحجه اجتماع وهي في حاله ولاده

Telegram