قصة سقوط الملكية في هاواي

قصة سقوط الملكية في هاواي

قصص هل تعلم

في 17 يناير 1893م أطاحت مجموعة من مالكي مزارع السكر الأمريكي ورجال الأعمال بقيادة سانفورد بالارد دول ” Sanford Ballard ” بالملكية في هاواي للملكة ليليوكالاني ” Queen Liliuokalani ” ، ساعد المتآمرون في الانقلاب قوات المارينز الأمريكية ، على الإطاحة بالملكية والتي لا تدعمها حكومة الولايات المتحدة أو حتى أغلبية سكان هاواي ، وبعد أكثر من خمس سنوات ، أصبحت هاواي رسمياً أرضاً أمريكية .

كانت هاواي مملكة تحكمها ملكة لمدة ثمانين عاماً عندما وقع الانقلاب ، في 1810م وحدت الملكة كل الجزر التي تشكل ولاية هاواي الحديثة تحت سيطرتها ، في البداية حكمت أسرة كامهاميها ” Kamehameha’s family ” المملكة الجديدة ، بنظام وراثي من الخلافة ، غير أن هذا النظام تطور لاحقاً ، للسماح أيضاً لأعضاء طبقة نبيلة تم إنشاؤها على وجه التحديد بالمطالبة بالحكم .

قبل الانقلاب في عام 1893م ، كانت المصالح الأمريكية في هاواي تنمو ، وبين عامي 1874م و 1891م ، في عهد الملك كالاكوا ” King Kalakaua “، كان مزارعو السكر في هاواي يمتلكون أربعة أخماس الأراضي الصالحة للزراعة في الجزيرة ، كان لدى رجال الأعمال والمستثمرين الأميركيين حصة متزايدة في اقتصاد هاواي ، وسرعان ما تجلى هذا الأمر في قلق متزايد بشأن سياسة الجزر .

في عام 1887م اضطر الملك إلى التوقيع على دستور جديد لهاواي ، وأصبح هذا يعرف باسم دستور حربة ” Bayonet Constitution ” بين سكان هاواي ، الذين اعتقدوا أنه قد تم توقيعه تحت تهديد القوة العسكرية من مجموعة قوية من المستثمرين الأجانب .



أجبر الدستور الجديد الملك على تشكيل حكومة جديدة وخفض سلطاته إلى حد كبير ، كما أقامت اتفاقية للتجارة الحرة بين هاواي والولايات المتحدة ، ورتبت لإنشاء قاعدة بحرية في بيرل هاربور ، كانت هاواي معترفاً بها كدولة مستقلة ، لكن جارتها الشرقية بدت وكأنها تقترب أكثر فأكثر .

نجحت ليليوكالاني Liliuokalani اعتلاء عرش هاواي عام 1891م ، وبدا عازماً على عكس تأثير الولايات المتحدة المتنامي ، رفضت قبول دستور حربة 1887م ، أثارت تصرفاتها استجابة من السكان الأوروبيين والأمريكيين في الجزيرة ، الذين نظموا أنفسهم وحصلوا على دعم من مشاة البحرية الأمريكية المتمركزين في بيرل هاربور ، وبعد عامين من وصول ليليووكالاني إلى السلطة ، تم عزلها في الانقلاب غير الدموي .

عندما تولى غروفر كليفلاند الرئاسة الأمريكية في مارس ، قدم بعض الأمل إلى أنصار الملكية عن طريق إصدار أمر بإجراء تحقيق في الانقلاب ، وقد خلص إلى أن الملكية قد تم عزلها بشكل غير قانوني .

وبإدراك أن غالبية سكان هاواي لم يدعموا نظام دول الجديد ، أرسل كليفلاند سفيراً إلى هاواي لإعادة الملكة إلى السلطة بموجب الدستور القديم لعام 1887م ، ورفض دول الاستقالة ، وكان كليفلاند متردداً في استخدام القوة ، لم تكن هاواي ملحقة بالولايات المتحدة .

وحسم اندلاع الحرب الأمريكية الإسبانية في عام 1898م النزاع ، في النهاية قرر الكونغرس الأمريكي ضم هاواي رسمياً ، لضمان بقاء الولايات المتحدة تحت سيطرتها على بيرل هاربور ذات الأهمية الإستراتيجية ، بعد سنتين ، تم استيعاب الجزر رسمياً في الأراضي الأمريكية ، وفي عام 1959م أصبحوا أخيراً الولاية الأمريكية الخمسين ” fiftieth State ” .

هاواي هي الولاية الأمريكية الوحيدة التي كانت في السابق دولة مستقلة ذات نظام ملكي خاص بها ، وأثناء ولاية بيل كلينتون تم إصدار اعتذار رسمي من قبل الحكومة الأمريكية ، مع الاعتراف بأن الملكية في هاواي قد ألغيت بشكل غير قانوني .

Telegram