قمحة ولا شعيرة

قمحة ولا شعيرة

قصص أمثال عالمية

يضرب المثل ، قمحة ولا شعيرة ، لمعرفة هل تمت الأمور على ما يرام أم لا ، فان كانت الاجابة على التساؤل ، بقمحة ، فهذا يعني أن النتيجة جيدة ، و إلا كانت النتيجة عكس المطلوب ، إذا جاء الرد شعيرة

قصة المثّل:
ويروي أن أصل قصة المثّل ، قمحة ولا شعيرة ، هو أن قدماء المصريين ، وقبل حوالي خمسة آلاف عام ، كانوا أول من ابتكر طريقة ، لمعرفة نوع الجنين في بطن أمه

اختبار الحمل قديماً:
وقد كانوا يطلبون من المرأة الحامل ، أن تتبول في إناءين كل على حدا ، ثم يضعون حفنة من القمح في الإناء الأول ، وحفنة من الشعير في الإناء الثاني ، وتتم متابعتهم عدة أيام ، حتى تنبت الحبوب

معرفة نوع الجنين :
فإذا نبت الشعير أولاً ، يكون المولود ذكراً ، و إذا نبت القمح أولاً ، يكون المولود أنثى ، وجرت العادة أن يكون السؤال ، قمحة ولا شعيرة ، للدلالة على نوع الجنين ، ثم أصبحت قمحة ولا شعيرة ، مثلاً يضرب لمعرفة ، هل الأمر تم كما يجب ، أم لا ..

Telegram