رضا الناس غاية لا تدرك

رضا الناس غاية لا تدرك

قصص أمثال عالمية

ترتبط الحكمة بالمثل الشعبي منذ نشأته وتكوينه ، والأمثال الشعبية هي نتاج تجارب الناس وخبرتهم ، وتعتبر هي أحد عناصر الثقافة العامة لدى نسيج المجتمع مهما اختلفت طبقاته ، وقد ضرب هذا المثل في تمايز الناس واختلافهم ، وقلة قناعتهم بما يقدم لهم ؛ فرضا الناس غاية لا تدرك

قصة المثل :
يقال أن جحا ذات يوم خرج وابنه ومعهم الحمار في طريقهم إلى السوق ، وأراد جحا أن يخفف عن الحمار ؛ فلم يركب لا هو ، ولا ابنه ، فلما مروا بجماعة من الناس ، سمعهم يقولوا يا لهذا الرجل اللئيم يوفر ماله ويشقي نفسه ويمشي هو وابنه على الأرض تاركين الحمار !فركب جحا وابنه الحمار ، ومرا بجماعة أخرى ، فلما رأوهم ، قالوا يا لهؤلاء الرجال ، إنهم قساة القلب ، منعدمي الرحمة ، يركبون الحمار سويًا ، ولا يكفيهم أن يركب واحد منهم ؛ كي لا يشقى الحمار !فلما سمع جحا وولده هذا الحوار ، نزل الابن ، وظل جحا راكبًا على ظهر حماره ، وولده يمشي خلفه ، ومروا بجماعة أخرى ، فلما رأوهم قالوا : ما هذا الأب القاسي الذي يترك ولده يمشي خلفه ، ويركب هو ليظل مرتاحًا منعمًا !فلما سمعهم جحا نزل من على حماره ، وجعل ابنه يركب مكانه ، وظل هو يمشي خلف الحمار ، فلما مر بجماعة أخرى قالوا يا لا هذا الابن العاق ، كيف يركب هو على الحمار ، ويترك أبوه المسن يمشي خلفه ! ، بعدها قال جحا لابنه : أرأيت بابني إن رضا الناس غاية لا تدرك ، فلا شيء يعجبهم مهما فعلت 

العبرة من المثل

:
لا تحاول إرضاء الناس لأنهم مهما فعلت لهم لن يرضوا ، ولن يروك كما تريد ، ولكن فقط ارضي الله سبحانه وتعالى أولًا ثم نفسك ثانيًا ؛ لأنك إن أرضيت الله سبحانه وتعالي ؛ أرضيت باقي الخلق ؛ فمن يحبه الله ، يحبب فيه كله خلقه أجمعين


Telegram