رأس السنة الصينية

رأس السنة الصينية

قصص تاريخية

أهم عطلة في الثقافة الصينية هي رأس السنة الصينية تعرف باسم السنة القمرية الجديدة وهي من أهم الاحتفالات بالصين تبدأ من أول شهر قمري وتنتهي في اليوم الخامس عشر من الشهر ويعرف باسم عيد الفانوس وليلة العيد تسمى تشوشي


أصل رأس السنة الصينية :
تتنوع الأساطير والتي تعود إلى قرون على أصول الاحتفال برأس السنة الصينية الجديدة من راوي إلى راوي أخر ، ولكن القصة المتعارف عليها وجود وحش أسطوري فظيع قام بضرب القرويين ، واسم الوحش الشبيه بالأسد كان نيان (年) ، وقصة أيضًا رجلاً عجوزاً حكيماً يطلب من القرويين لدرء شر نيان من خلال صنع أصوات عالية مع الطبول والألعاب النارية ، وتعليق قطع الورق الأحمر واللفائف على الأبواب لأن نيان يخاف من اللون الأحمر


وأخذ القرويون بنصيحة الرجل العجوز وتم ردء نيان ، وفي ذكرى هذا التاريخ ، يدرك الصينيون “مرور نيان” ، المعروف باللغة الصينية باسم “قوه نيان” (gu) ، وهو أيضًا مرادفًا للاحتفال بالعام الجديد


التقويم القمري :
يتغير تاريخ رأس السنة الصينية كل عام لأنه يستند إلى التقويم القمري يتم تحديد تاريخ السنة الصينية الجديدة وفقًا لمدار القمر حول الأرض ، وتكون رأس السنة الصينية دائمًا عند وقوع القمر الثاني الجديد بعد فترة الشتاء ، وتحتفل دول آسيوية أخرى مثل كوريا واليابان وفيتنام بالعام الجديد باستخدام التقويم القمري ، وترجع جذور الاحتفال بها في فصل الربيع وذلك اعتمادًا على مكان زراعة الأرز في الصين ويستمر موسم الصين من مايو إلى سبتمبر بشمال الصين ، من إبريل لأكتوبر في وادي نهر اليانغتسي ومن مارس إلى نوفمبر في جنوب شرق الصين


العادات والتقاليد :
في رأس

السنة الصينية تسافر العائلات لمسافات طويلة وتحدث هجرة كبيرة في الصين ، وتكون العطلة من أسبوع حتى 15 يوم يتم فيها ممارسة الألعاب النارية وتسمع دقات الطبول في الشوارع وتتوهج المصابيح الحمراء بالليل ويتم تعليق الستائر والورق الأحمر في المنازل وعلى الأبواب ويتم إعطاء الأطفال مظاريف حمراء بها مال وتسير المسيرات في أنحاء الصين ويتم اختتام الحفل يوم الخامس عشر من الشهر يوم فانوس ، أما الطعام يكون عبارة عن الأطعمة التقليدية الصينية كعكة الأرز اللزجة والزلابية


في الصين ، احتفالات رأس السنة الجديدة هي مرادف لـ “مهرجان الربيع” (春节 أو chūn jié) وهو احتفال لمدة أسبوع ، وأصول إعادة تسمية رأس السنة الصينية الجديدة  إلى مهرجان الربيع قصة معروفة على نطاق واسع


في عام 1912م ، أعادت الجمهورية الصينية التي تشكلت حديثًا ، والتي يحكمها الحزب القومي ، تسمية العطلة التقليدية إلى عيد الربيع من أجل جعل الشعب الصيني ينتقل للاحتفال بالسنة الغربية الجديدة بدلاً من ذلك ، وخلال هذه الفترة ، شعر العديد من المفكرين الصينيين أن التحديث يعني القيام بكل الأشياء الجديدة كما فعل الغرب


عندما تولى الشيوعيون السلطة في عام 1949م ، كان ينظر إلى الاحتفال بالسنة الجديدة  على أنه إقطاعي ، وليس مناسبًا للصين الشيوعية ، وفي ظل الحزب الشيوعي الصيني ، لم يتم الاحتفال برأس السنة الصينية لعدة سنوات ، ومع نهاية الثمانينيات ، وبدء الصين في تحرير اقتصادها ، أصبحت احتفالات عيد الربيع تجارة كبيرة  ومربحة ، وعقد تلفزيون الصين المركزي حفل سنوي جديد منذ عام 1982م ، والذي كان ولا يزال يبث متلفزًا عبر الأقمار الصناعية للعالم


قبل بضع سنوات ، أعلنت الحكومة أنها ستقصر نظام العطلة ، وسيتم تقصير عطلة عيد العمال من أسبوع إلى يوم واحد ، وسيتم قضاء عطلة العيد الوطني يومين بدلاً من أسبوع ، وكذلك الأعياد التقليدية مثل مهرجان منتصف الخريف و يوم كنس المقابر ، والوحيد الذي تم الحفاظ عليه هو عيد الربيع يتم الاحتفال به لمدة أسبوع



Telegram